الانبعاث الأول

الانبعاث الأول

الانبعاث الأول
الانبعاث الأول
الانبعاث الأول

وصف المشروع

كان الرهان الأول, أن تعيد تشكيل التراب الذي يبدو امتدادات أمامك حتى الأفق, ليكون قبتين متصلتين ونصف قبه تكوّن بفضاءاتها وحده سكنية متكاملة بأقطار 5 متر و 3.5 متر و1.5 متر كان تجربتنا الأولى ومكان اختبار المعلومات النظرية التي جهدنا في البحث عنها وتقفيها في كل مكان, جربنا عدة تقنيات والكثير من المواد وتدربنا فيه مع مجموعة شباب من المخيم على عملية البناء وخلطات التربة واللياسة وانهاء الأرضيات وغيرها ... لم يكن النجاح في هذه التجربة مقتصراً على انتهاء الأعمال والتشطيبات , بل النجاح الأكبر كان في رؤية وجوه الناس جميعاً مبتسمة وخصوصاً من شارك في إنجاز المشروع , وبريقاً في العيون يتطلع لمستقبل قريب أقلّ بؤساً من الذي يعيشون. وكانت النتائج الممتازة مبكرة و قبل اكتمال التجربة حيث شعر الجميع سواء نحن أو أهل المخيم أو الزائرون بفرق درجة الحرارة بين الداخل و الخارج و بجو القبة المريح. حتى أطفال المخيم كانوا لا يفارقون القبب وجوارها طوال فترة التجربة. و أصبحت القباب مقصداً لبعض أهل المخيم يهربون إلى بردها من حر الخيمة وحريقها في الظهيرة, ومكاناً ملائماً جداً لسهراتهم الليلية.. كانت التجربة الإنسانية التي عشناها في تلك الأيام متميزة جداً وتتفوق حتى على الجانب التقني التجريبي الذي تعلمناه عشنا مع أهل المخيم رجالهم ونسائهم وأطفالهم وعجائزهم , كأحد أفراد هذه العائلة الكبيرة, هذه التجربة الإنسانيه التي غيرت من دواخلنا وتفرعت في ذواتنا جميعاً , وأطاحت بالكثير من الأفكار والصور المسبقة وكثير من المسلمات التي يقتنع بها الكثير حتى الآن عن الذين يعيشون في "مخيم"

و لأن لا يد تنجز شيئاً وحدها, شكراً بنفسج, من احتضن التجربة البداية, و رعى و شهد الانبعاث الأول في أحد المخيمات التابعة لإدارتها.

من هناك.. من على بقعة صغيرة من هذه الأرض الكبيرة جداً, كانت البداية الحقيقية لحياتنا وحياة قباء..

منطقة المشروع

  • مخيم صامدون – سلقين